Edigear.comأنباء وكالات الاخبار العربية

ورشة حماية الأطفال من مخاطر الانترنت تختتم أعمالها






اختتمت اليوم أعمال ورشة (حماية الأطفال من مخاطر الانترنت) والتي نظمتها إدارة شرطة الأحداث بوزارة الداخلية في إطار جهود الوزارة لتعزيز حماية الطفل من مخاطر الانترنت، وشارك فيها نخبة من الشخصيات القطرية المهتمة في مجالات حماية الطفل، وبعض ممثلي مؤسسات المجتمع المدني، وعدد من الهيئات والمنظمات وكوكبة من الخبراء والأكاديميين المختصين والمهتمين بحقوق الطفل.

وناقشت الورشة على مدى ثلاثة أيام أكثر من (18) ورقة عمل موزعة على (6) جلسات عمل تخللتها حوارات وتفاعلات بين مختلف المشاركين لما طرحت من المواضيع الهادفة تمحورت حول مفهوم الاستغلال الجنسي للأطفال من المنظور القانوني والاجتماعي والديني، الجريمة الالكترونية، مفهومها أنواعها وأسبابها، تأثير الاستغلال السيئ عبر الانترنت على الطفل نفسيا واجتماعيا، المسئولية القانونية المترتبة على مرتكبي الجرائم الالكترونية، دور المؤسسات الإعلامية والتربوية والحقوقية ومؤسسات المجتمع المدني في حماية الطفل من هذه الجرائم.

وأوصت الورشة بتشكيل لجنة متخصصة لوضع إستراتيجية وطنية شاملة لوقاية وحماية الأطفال من مخاطر الانترنت تضم في عضويتها خبراء في مجالات التربية والتعليم والإعلام والأمن والمجلس الأعلى للاتصالات والمؤسسات الدينية ومنظمات المجتمع المدني، وقيام الجهة الإعلامية في وزارة الداخلية بالتنسيق مع الجهات الإعلامية المختصة لتنفيذ البرامج الإعلامية المتنوعة لنشر القيم الدينية والمبادئ التربوية لحماية الأطفال والأسرة من مخاطر الانترنت والجرائم المعلوماتية، وتكثيف الحملات الإعلامية لتوعية الأسرة والمجتمع بجرائم الانترنت وتفعيل دورها لضمان الاستخدام الآمن لحماية الأطفال والناشئة ووضع وتفعيل معايير السلامة والحماية وتحديث برامج الوقاية وتنظيم عملها وفرض الرقابة عليها وتحديد المواقع الالكترونية غير الآمنة وتفعيل دور اللجنة الوطنية للاستخدام الآمن للانترنت بشأن مكافحة الجرائم المعلوماتية والتأكيد على دور الأسرة الرقابي والتوعوي لحماية الأبناء من مخاطر الاستخدام غير الآمن للشبكة العنكبوتية وضرورة تضمين مناهج التعليم العام ثقافة التربية الجنسية والاستخدام الآمن للانترنت والتأكيد على دور الأخصائيين الاجتماعيين والنفسيين في المدارس بما يضمن الاستخدام الآمن للانترنت.

كما أوصت الورشة بتشجيع الطلبة في مراحل التعليم العام على إعداد بحوث ودراسات تتضمن الاستخدام الإيجابي للانترنت وإجراء المسابقات البحثية لهذا الغرض وإنشاء مركز متخصص لأمن المعلومات والانترنت لتحقيق أغراض تعليمية وتقنية واجتماعية من شأنها تفعيل إجراءات الحماية والرقابة على استخدام الانترنت وتضمين خطة التدريب والتأهيل السنوية لوزارة الداخلية عقد دورات تدريبية متخصصة في مجال أمن المعلومات والانترنت أو مكافحة جرائم الانترنت لتأهيل أعضاء سلطات الضبط الإداري والقضائي لمكافحة تلك الجرائم والتعاون مع المنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الانتربول ) بشأن تنفيذ عدد من الدورات التدريبية المتخصصة في مجال شبكات الحاسبات الآلية والانترنت والدعوة لتبني دولة قطر عقد مؤتمر دولي بالتعاون مع منظمة الانتربول بشأن مكافحة جرائم شبكات الحاسبات الآلية والانترنت.

ودعت توصيات الورشة بالتنسيق والتعاون المستمر بين المؤسسات الدينية والتربوية والإعلامية بما يضمن تعميق الوازع الديني والأخلاقي لدى الأطفال والناشئة عند استخدامهم للانترنت ومراجعة منظومة التشريعات الجزائية الوطنية ولا سيما المواد القانونية المتعلقة بحماية الأطفال من مخاطر الانترنت والجرائم المعلوماتية والمشاركة المؤسسية بين جهات الدولة الرسمية ومنظمات المجتمع المدني فيما يتعلق بإعداد وتنفيذ البرامج التي تسعى إلى حماية الأطفال من مخاطر استغلال الشبكة العنكبوتية، وحث الجهات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني بضرورة الاهتمام والرعاية بالأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة لحمايتهم من مخاطر الانترنت وتوثيق فعاليات الورشة والأوراق المقدمة لها لإصدارها في كتاب لتكون مرجعاً وثائقياً يعين الباحثين والمختصين، والتعاون مع المؤسسات المعنية لدعم وتأهيل الأطفال المحالين لإدارة شرطة الأحداث نفسيا واجتماعيا.

وكانت فعاليات اليوم الختامي لورشة (حماية الأطفال من مخاطر الانترنت) قد شهدت جلسة عمل حول المسئولية القانونية المترتبة على مرتكبي الجرائم الالكترونية برئاسة الأستاذ ياسين المشهداني الخبير القانوني بإدارة شرطة الأحداث وبدأت بعرض ورقة عمل بعنوان (المسئولية القانونية المترتبة على مرتكبي جرائم الانترنت) وألقتها الأستاذة جوزة محسن الشمري بوزارة العدل تطرقت فيها للعقوبات التي أفردها المشرع القطري للأفعال التي تمس الطفل وتنتهك حقوقه، مشيرة إلى بعض الخطوات التي يجب اتباعها لحماية الأطفال من المضار المحتملة من الانترنت ومنها عدم تعامل الطفل مع شبكة الانترنت إلا بعد زيادة حماية الجهاز أي تحديد معايير للمواقع التي نسمح لها أن تعرض محتوياتها على أطفالنا مع ضرورة توجه الأسرة بتعليم الوالدين أساليب الوقاية حيث إن جهل الوالدين بمضار الانترنت يجعل الأطفال في حرية منفلتة، إضافة إلى تعليم الآباء والمعلمين والشباب الطرق الإيجابية للاستفادة من شبكة الانترنت.

كما طالبت بضرورة وضع التشريعات الجنائية التي تكفل الحماية الجنائية للانترنت والتي تواكب حركة التطور خصوصا وأن الدول الغربية قد حصنت نفسها بتشريعات جنائية ضد مرتكبي هذه الجرائم في حين أن الدول العربية ما زالت فقيرة في هذا المجال.

وجاءت ورقة العمل الثانية بعنوان ( الاستغلال الجنسي والعنف من المنظور القانوني على الأطفال) وقدمتها الأستاذة/ مريم عبد الله الجابر رئيس نيابة الأسرة والأحداث والتي تطرقت فيها إلى الأحكام العامة لقانون الأحداث لدولة قطر رقم (1) لسنة 1994، واختصاصات نيابة الأحداث، واختصاصات نيابة الأسرة، وإجراءات النيابة العامة في كيفية التعامل مع حالات الاستغلال الجنسي الواقعة على الطفل، واختتمت بحثها بعرض لقانون العقوبات القطري رقم (11) لسنة 1994 الذي يطبق على من يقوم بالاستغلال الجنسي ضد الطفل.

واختتمت الجلسة بورقة عمل حول (الأطفال والاستخدام الآمن للانترنت ودور الأمن العام في حماية الطفل من مخاطر الانترنت التجربة الأردنية ) وألقتها المقدم الدكتورة/ تغريد أبو سرحان وتطرقت فيها إلى المخاطر التي يتعرض لها أطفالنا في فضاء الانترنت، والعلامات التي تبين أن الطفل ضحية اعتداء جنسي على الانترنت، والتحديات التي تواجه حماية أطفال الانترنت، ودور المؤسسة الأمنية في تعزيز أمن الأطفال على الانترنت.

كما عرضت الباحثة دور الأمن العام الأردني في مكافحة الجرائم الواقعة على الأطفال بواسطة الانترنت، وأهم جرائم الحاسب الآلي المنتشرة في المجتمع الأردني مستشهدة بالقوانين التي تنظم ذلك، واختتمت بعرض أمثلة واقعية لقضايا استغلال جنسي بواسطة الانترنت تعاملت معها وزارة الداخلية الأردنية.

ومن جانب آخر قامت إدارة العلاقات العامة بوزارة الداخلية على هامش الورشة بتدشين موقع للطفل على موقع الوزارة على الانترنت أطلقت عليه اسم ( الشرطي صديقي) ويعد أول موقع تطلقه وزارة الداخلية يخدم فئة الأطفال.

ويهدف الموقع إلى المساهمة في تنمية قدرات الطفل وتحسين معارفه وترسيخ القيم الأخلاقية والوطنية، وتعزيز روح الولاء والانتماء لدى الأطفال من خلال تنمية حسهم الأمني، وتعزيز قواعد السلامة العامة وتنميتها لديهم، إضافة إلى تنمية مهارات الأطفال من خلال إشراكهم في تعلم بعض الأساسيات التي تتعلق بالجانب الأمني عن طريق تقديم معلومات في شكل مسابقات.

كما يهدف الموقع إلى إرسال رسائل تساهم في الارتقاء بالأسلوب الحواري للأطفال مما يساهم في تنمية روح المشاركة المجتمعية عندهم.

وألقت الشيخة العنود بنت فيصل آل ثاني مشرفة رابط الطفل على موقع وزارة الداخلية كلمة أكدت فيها على أن فكرة إنشاء موقع متخصص للطفل جاء ضمن إستراتيجية عمل إدارة العلاقات العامة ورؤيتها في تطوير موقع وزارة الداخلية على الانترنت وتدعيم رسالته التي يؤديها لخدمة المواطنين والمقيمين، مشيرة إلى أن موقع الطفل الجديد يعكس مدى اهتمام وزارة الداخلية بشريحة الأطفال الذين هم أمل الأمة وجيل المستقبل وصناعه.

وأضافت أن فريق عمل إدارة محتوى موقع وزارة الداخلية قام خلال الفترة الماضية بعمل دؤوب من خلال إعداد العديد من الدراسات والأبحاث في مجال توعية الأطفال بهدف التوصل إلى محتوى يلبي احتياجات وتطلعات الطفل حاضرا ومستقبلا ويساهم في بناء وتحصين الطفل ضد المخاطر التي تواجهه مع عدم إغفال الجانب الترفيهي الذي تتطلبه مرحلة الطفولة.

من جانبها عبرت الأستاذة خولة الكواري مصممة جرافيك رابط الطفل عن سعادتها بتدشين الموقع مؤكدة أنه تمت دراسة احتياجات الموقع بعناية تامة وذلك لتحديد الفئة العمرية المستهدفة من الأطفال الذين سيقومون بزيارة الموقع للتعرف على ما يحتويه.

وأشارت إلى أنه كان هناك حرص شديد من إدارة العلاقات العامة على اختيار الموضوعات التي تتناسب مع أعمار الأطفال والتي حددت بين الثامنة والتاسعة، لما لهذه المرحلة المبكرة من دور في سرعة استيعاب واكتساب المفاهيم، مؤكدة على خضوع الموقع للتطوير والتحديث المستمر واستحداث أبواب جديدة بناء على المقترحات التي سترد للموقع من الزائرين.

ودعت في هذا الصدد أولياء الأمور إلى زيارة الموقع والاطلاع على ما يحتويه، وحث أبنائهم على التجاوب معه والتعبير عن آرائهم من خلال التواصل مع مسئولي الموقع، مؤكدة أنها ستسعد بكل ما يرد من الأطفال من اقتراحات ستكون داعمة لمعرفة طموحات الأطفال وتقديم كل ما يهمهم من معارف ومعلومات.

فيما أكدت الأستاذة فاطمة الشيب مشرفة رسوم الأطفال بالموقع على الجهد المبذول في إعداد تصميمات ورسومات الموقع والتي جاءت لتنمي إبداع وقدرات الطفل وتفجر طاقاته وتكتشف مواهبه في إطار ترفيهي جذاب، إلى جانب الرسومات الخاصة بالشرطي صديقي والتي جاءت لتعبر عن هذه الشخصية المحببة للطفل ببساطتها، كما احتوى الموقع على رسومات خاصة بسيارات الدفاع المدني والمرور والتي ترسخ المعلومة لدى الطفل بأهميتها في حياتنا. كما احتوى الموقع أيضا على رسومات هادفة تجذب الطفل وتساهم في وصول المعلومة التوعوية إلى ذهنه بطريقة مبسطة، إضافة إلى القصص الكرتونية والحكايات الطريفة والألعاب والرسوم التي تجذب انتباه الأطفال الصغار.

19:12:31 GMT on 11 January, 2012 by QNA www.qnaol.net/QNAAr/Local_News/Misc2/Pages/Interne...

© Copyright 2011 Edigear.com - All rights reserved.