Edigear.comأنباء وكالات الاخبار العربية

سعادة الشيخة المياسة تفتتح معرضي ألف اختراع واختراع وجذور عربية






افتتحت سعادة الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني رئيس مجلس أمناء هيئة متاحف قطر، الليلة معرضي "ألف اختراع واختراع" و"جذور عربية" بمتحف الفن الإسلامي.

شهد الافتتاح حضور 500 شخصية ثقافية محلية وعالمية، وتم اصطحاب الضيوف من خلال المعرض في رحلة إلى العصر الذهبي للحضارة الإسلامية في احتفالية مشهودة بتراث العلوم الحديثة.

ويجيء المعرضان تحت شعار "استكشف الماضي واستلهم المستقبل"، وسوف يفتحان أبوابهما أمام الجمهور اعتبارا من يوم غد الأربعاء حيث سيستمر معرض "ألف اختراع واختراع" حتى 12 نوفمبر، فيما سيستمر معرض جذور عربية حتى يناير 2013.

ويأخذ معرض "ألف اختراع واختراع" زواره في رحلة عبر إبداعات علماء العصر الذهبي للحضارة الإسلامية، بينما يبرز معرض "جذور عربية" تأثير هذه العلوم على الثورة العلمية في أوربا وعلى أنماط الحياة فيها في القرن السابع عشر، من خلال عرض العديد من القطع الفنية الفريدة والمخطوطات القيمة.

وقالت عائشة الخاطر، مدير متحف الفن الإسلامي خلال مؤتمر صحفي مشترك عقد في وقت سابق اليوم "إننا ندين بتراثنا العلمي الغني للثقافات والحضارات في جميع أنحاء العالم، ومع هذين المعرضين سوف نعيد اكتشاف بعض من جذور الحضارة الحديثة، ومن خلال إعادة إحياء هذا الموضوع وتسليط الضوء على المفكرين القدامى والمعاصرين، فإننا نأمل في تحفيز العقول الشابة وتشجيع الاحترام الذي تستحقه جميع الثقافات"، معربة عن اعتزاز متحف الفن الإسلامي باستضافة المعرض العالمي "ألف اختراع واختراع" الذي استقطب أكثر من 3 ملايين زائر، مشيرة إلى أن المعرض يكشف النقاب عن الأواصر التي تربط بين علماء أوروبا واختراعاتهم العظيمة وبين أسلاف نا الذين عاشوا في نفس الحقبة.

وأضافت أن الفضل في إرثنا العلمي الغني يرجع إلى الثقافات والحضارات المنتشرة في كافة أرجاء العالم، لذا ومن خلال هذين المعرضين سنعيد اكتشاف بعض جذور الحضارات الحديثة، منوهة بأن المعرضين يضمان إنجازات علمية تدعو للفخر، موضحة أن شعار المعرضين "استكشاف الماضي من أجل استلهام المستقبل"، يعبر عن إيماننا بمنجزات المفكرين القدماء والجدد وفي الوقت نفسه فإننا نحفز العقول الشابة وننعش لديهم الاحترام الذي تستحقه كل الثقافات.

وأشارت الخاطر إلى اتخاذ خطوات عديدة نحو التواصل مع المدارس والطلاب وحَر صنا على أن تكون الزيارات المدرسية للمعرضين مجانية في كل الأوقات إلى جانب الجولات المدرسية قمنا بتنظيم يوم خاص للمدرسين زاروا من خلاله المعرض فكانوا بذلك أول من يراه في الدوحة، كما تمكنوا من الاطّلاع على محتويات المعرضين ودراسة خصائصهما التربوية وعلاقتهما بالمناهج التعليمية كذلك تم توفير مواد تعليمية ومعلومات ترف د الزيارات المدرسية، وذلك على الموقع الالكتروني لألف اختراع واختراع وذلك ليتواصل جيلنا الشاب مع تراثه وأن يثق به كي يتمكن من الانطلاق إلى العالم بثقة وانفتاح، آملة أن يثير المعرضان فضول شبابنا ويكونان دافعاً لهم لبناء مستقبل مشرق.

ومن جانبه صرح سعادة الشيخ ثاني بن ثامر آل ثاني، نائب المدير العام لشركة قطر شل، بقوله: "أشعر كقطري بفخر واعتزاز لكوني جزء من هذه المبادرة، فإقامة هذين المعرضين اللذين ذاع صيتهما عالميا في قطر من شأنه أن يدفع الشباب القطري للاستلهام من تراثه العلمي الثري والمتنوع والذي أضاء العالم في العصر الذهبي من الحضارة الإسلامية "، مؤكدا أن برنامج المسؤولية الاجتماعية بالشركة يستند الى التكنولوجيا والابتكار والعمل على تنمية الموارد البشرية للاسهام في تخريج جيل جديد من الباحثين القطريين وهو ما يقصده هذان المعرضان. وأضاف "نأمل من خلال هذين المعرضين أن يتم إبراز الانجازات العلمية الهائلة التي حققها المبدعون الأوائل بطريقة تحتفي باخترعات واكتشافات الماضي وتمثل في الوقت ذاته مصدر إلهام للشباب القطري لخلق ابتكارات تسهم في صناعة المستقبل وتعمل على نمو وتقدم هذه الأمة العظيمة".

وقدمت الدكتورة ريم تركماني، أمينة معرض جذور عربية عرضا حول هذا المعرض وأهم محتوياته من مخطوطات وخرائط وكتب ودراسات علمية انجزها علماء المسلمين في العصر الذهبي للحضارة الاسلامية، مؤكدة أن أهم درس تعلمته من معرض جذور عربية هو عبثية مفهوم "صدام الحضارات" - فعندما تتعلم الثقافات من بعضها البعض، فلن تحتقر بعضها البعض في الغالب، مشيرة إلى أن فهم التراث العلمي الدولي أمر ضروري لتقدم العلوم".

واشارت إلى أن معرض ألف اختراع واختراع يحتفي بالإختراعات والإبتكارات التي قدمها عماء الحضارة الإسلامية والتي لايزال تأثيرها على التكنولوجيا والعلوم ملموساً حتى يومنا هذا،ويبين العديد من الأمثلة عن ذلك فقواعد التفكير العلمي والتي تعد أساس التقدم التكنولوجي الحديث، تأتي نتاج أعمال الحسن ابن الهيثم من ألف عام مضت، فقد أرسى ابن الهيثم من خلال أبحاثه ركائز علم البصريات ومنها مبدأ التفسير العلمي لظاهرة "الغرفة المظلمة" والذي ترجم إلى اللاتينية بمصطلح Camera Obscura ولايزال هذا هو المبدأ الأساسي المستخدم في الكاميرات الحديثة، وقد ترجم العالم جيراردو الكريموني وهو من أهم علماء مدرسة طليطلة للمترجمين التي أنعشت العلوم الأوروبية في العصور الوسطى في القرن الثاني عشر عدداً من أعمال ابن الهيثم، وخصوصاً "كتاب المناظر" الذي كان له عميق الاثر في أفكار العلماء في أوروبا استمر إلى القرن السابع عشر.

وأضافت التركماني ان ابن الهيثم هو واحد من العلماء الرواد الذين يستعرض إنجازاتهم هذان المعرضان، كما سيتعرف الزوار على واحد من أعظم المهندسين وهو الجزري، مخترع ساعة الفيل البديعة وبعض الآليات التي لازالت تستخدم حتى الآن في الكثير من الآلات الحديثة، منوهة بأن زوار المعرضين سيكتشفون الثورة التي أحدثها الطبيب الأندلسي الزهراوي في عالم الجراحة بإدخال أدوات وطرق جراحية مبتكرة، زاد عددها على مائتي أداة، منذ أكثر من ألف عام مضت ومازالت تستخدم حتى اليوم في مستشفياتنا الحديثة المتطورة.

وتابعت "كما سيتعرف الزوار على المرأة الشابة فاطمة الفهري، مؤسسة أول جامعة حديثة في التاريخ، والتي كانت توفر التعليم المجاني للرجال والنساء، بغض النظر عن الخلفية التي ينحدرون منها، فضلا عن العديد من العلماء الذين نفخر بانجازاتهم العلمية في مجالات كثيرة وأثرت في اوروبا حتى أن هناك شواهد تدل على تأثر الأوروبييين بالحضارة الاسلامية في بعض الخصائص مثل مثل حب الخيل العربية الأصيلة والاهتمام بالأشجار غير ذلك الكثير".

وأشارت إلى أن نسخة الدوحة من المعرض قد أعدت خصيصا بما يتناسب مع الجمهور القطري من خلال التعاون بين مؤسسة ألف اختراع واختراع ومتحف الفن الإسلامي، ومن المتوقع أن يكون محطة انطلاق لمعرض متحف الفن الإسلامي الدولي الجوال.

وأوضح أحمد سليم، مدير ومنتج ألف اختراع واختراع أن "الحضارة الإسلامية امتدت من جنوب اسبانيا إلى الصين. وأنه لفترة ألف عام بنى علماء من معتقدات دينية متعددة على المعارف التي وصلتهم من المصريين القدماء واليونان والرومان ليحققوا مكتشفات جديدة مهدت لعصر النهضة الأوروبي. تركت هذه المكتشفات التي حققها رجال ونساء عاشوا في الحضارة الإسلامية بصمتها على طريقة حياتنا اليوم - بدءاً من الآلات الأتوماتيكية والإنجازات الطبية وصولاً إلى الأرصاد الفلكية والطراز المعماري الملهم".

وأضاف "وقد وصلت فكرة ألف اختراع واختراع إلى أكثر من 50 مليون شخص حول العالم، ويقام المعرض حاليا في الدوحة تحت نفس الاسم، ويسلط معرض ألف اختراع واختراع الضوء على هذه الاكتشافات وغيرها من المنجزات العلمية التي تحققت في العصر الذهبي للحضارة الإسلامية - ومنها، أول جامعة حديثة والتي أسستها فاطمة الفهري في مدينة فاس المغربية،والآلات الرائعة لقياس الوقت، والأدوات الجراحية، إضافة إلى الأجهزة الميكانيكية ويميط اللثام عن السياق الثقافي والتاريخي لهذه الاكتشافات منوها بأنه نسخة الدوحة".

22:00:31 GMT on 16 October, 2012 by QNA www.qnaol.net/QNAAr/Local_News/Misc2/Pages/Sheikha...

© Copyright 2011 Edigear.com - All rights reserved.